الرئيسية  الأخبار  الأخبار المحلية

الخميس, 8 آب, 2013

بمناسبة عيد الفطر السعيد قام السيد العماد فهد جاسم الفريج نائب القائد العام للجيش والقوات المسلحة – وزير الدفاع يرافقه عدد من ضباط القيادة العامة بزيارة ميدانية اليوم لأحد تشكيلاتنا المقاتلة التقى خلالها المقاتلين واطلع على جاهزيتهم وقدم لهم التهنئة بالعيد متمنياً لهم النجاح والتوفيق في تنفيذ مهامهم الوطنية المقدسة وهم يخوضون أشرس أنواع الحروب التي عرفها التاريخ .
وأثنى السيد العماد على الجهود التي يبذلها رجال الجيش العربي السوري الذين يصلون الليل بالنهار لملاحقة الإرهابيين المأجورين الذين جاؤوا من شتى أصقاع الأرض، وجُنِّدُوا لتنفيذ المخططات الاستعمارية التي تصب جميعها في خدمة الكيان الصهيوني .
وقد أكد المقاتلون أنهم مستعدون لبذل الغالي والنفيس في سبيل إعادة الأمن والاستقرار إلى كل شبر من أرض الوطن ليبقى عزيزاً أبياً شامخاً ينتقل من انتصار إلى انتصار ومن مجد إلى مجد .
وفي نهاية الجولة أشار السيد العماد إلى الآمال الكبيرة التي يعلقها الشعب العربي السوري وكل أحرار العالم على هذا الجيش العظيم لاجتثاث الإرهاب والإرهابيين.
كما زار السيد العماد فهد جاسم الفريج نائب القائد العام للجيش والقوات المسلحة – وزير الدفاع يرافقه عدد من ضباط القيادة العامة اليوم إحدى المشافي العسكرية، حيث هنأ الجرحى من رجال قواتنا المسلحة الباسلة بحلول عيد الفطر السعيد متمنياً لهم الشفاء العاجل ولذويهم دوام الصحة والعافية.
وفي أثناء الجولة في المشفى اطلع السيد العماد على أوضاع الجرحى وظروف إصاباتهم، وأثنى على الروح المعنوية العالية التي يتمتعون بها والتي عكستها رغبتهم في الشفاء العاجل للالتحاق بقطعاتعم ومتابعة مهامهم الوطنية في ملاحقة فلول العصابات الإرهابية المسلحة حتى تطهير البلاد من شرورها. كما استمع من الكادر الطبي إلى شرح مفصل عن إصابات الجرحى والخدمات الطبية والعلاجية التي تقدم في المشافي، وأثنى على الجهود الحثيثة التي يبذلها الكادر الطبي وعلى مدار الساعة في رعاية الجرحى والاهتمام بهم.
وقد أكد الجرحى أن دماء الشهداء التي روت تراب الوطن لن تزيدهم إلا إصراراً على محاربة الفكر التكفيري الوهابي الظلامي الذي تسوِّق له أنظمة عربية عميلة ارتهنت للأجنبي وارتضت أن تكون أداة طيّعة بأيدي أعداء الأمة.